تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

لهذه الأسباب سوف تنتقل من استخدام أندرويد إلى iOS

بعد تجربة استخدام طويلة لهاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد انتقلت مؤخراً إلى استخدام نظام iOS ولقد اعجبني جداً هذا النظام مما يقدمه...
Review: 5 - "لهذه الأسباب سوف تنتقل من استخدام أندرويد إلى iOS" by , written on 24-03-2016
بعد تجربة استخدام طويلة لهاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد انتقلت مؤخراً إلى استخدام نظام iOS ولقد اعجبني جداً هذا النظام مما يقدمه...
لهذه الأسباب سوف تنتقل من استخدام أندرويد إلى iOS  "/> ">
نبض الوطن
نبض الوطن :

بعد تجربة استخدام طويلة لهاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد انتقلت مؤخراً إلى استخدام نظام iOS ولقد اعجبني جداً هذا النظام مما يقدمه من ميزات وسهولة في الاستخدام وقوة في الاداء. في الأسطر التالية سأعرض لكم بعض النقاط التي أعجبتني في النظام والتي شجعتني على الانتقال إلى استعمال iOS.

أولاً: التوافق الكبير بين البرمجيات و العتاد

هذا هو السبب الأكبر الذي أنصح به للانتقال من الاندرويد إلى نظام أبل. أبل قد عملت على نظامها بطريقة جداً ذكية للتوافق مع الأجزاء الداخلية للأجهزتها، بمعنى أنه مهما كانت المواصفات الداخلية سيكون من الصعب عليك ان تلاحظ أي تأخر في الأداء على مدى فترة طويلة من الاستخدام. اما إذا تحدثنا على اندرويد، فهو نظام تشغيل مفتوح المصدر، وتختلف الشركات المصنعة لأجهزة أندرويد، مما يجعل من المستحيل الحصول على أداء لا تشوبه شائبة. لأن هذه الأجهزة على خلاف ابل، غير مصممة لنظام مخصص لها تمامًا.

عمر البطارية

لهذه الأسباب سوف تنتقل من استخدام أندرويد إلى iOS

وكما ذكرت أعلاه عن التوافق. استخدام أجهزة أبل سيخبرك حتماً أنك لن تحتاج لأخذ الشاحن معك أينما ذهبت. ذلك لأن أبل قد صممت استهلاك البطارية وفقا لمتطلبات النظام التي قامت بتصميمه ايضاً والمخصص لأجهزة ايفون فقط. بغض النظر عن ذلك، الإدارة الذكية للتطبيقات في نظام ابل تسمح للبطارية بتوفير الكثير من عمرها ولن تشعر بالفرق ابداً، اما عن مستخدمين أندرويد، الكثير منهم يشتكون إلى الان من مشكلة البطارية، وليس هناك ما يمكن القيام به، وتحاول الشركات زيادة سعة البطارية دون جدوى بسبب النظام السيء في إدارة استهلاك البطارية.

متجر آبل اكثر امانًا

لهذه الأسباب سوف تنتقل من استخدام أندرويد إلى iOS

ليس هناك أي شك ان متجر أندرويد لديه مخزون اكبر بالنسبة لعدد التطبيقات والألعاب. ولكن عندما يتعلق الأمر بالأمان، هنا متجر ابل يفوز في السباق. ذلك لأن متجر اندرويد يحتوي على العديد من التطبيقات الخبيثة، والتي يمكن تحميلها عن طريق الخطأ. والنتيجة هي ضياع لمعلوماتك القيمة والتي تنتقل مباشراً لمطور التطبيق. أما آبل فهي شركة صارمة جدا عندما يتعلق الأمر في  ادراج أي شيء في متجرها الخاص. وبسبب هذا، هناك عدد قليل جدا وفرص ضئيلة جداً لتحميل برمجيات خبيثة على جهاز أبل.

حماية الملفات والبيانات الخاصة بك

ان أكثر ما يهتم له المستخدم في هذا الوقت هو حماية بياناته، وهذا ما عملت عليه شركة أبل من البداية بشكل خاص من خلال دعم الحماية في أجهزتها، فعلى خلاف أجهزة اندرويد فان اجهزة أبل هي أجهزة لن يستفيد منها السارق ابداً بسبب حماية حساب “أي كلود” والتي لن تسمح للسارق بالدخول إلى بياناتك ابدا ولا حتى الاستفادة من الهاتف نهائياً إلا بتفكيك الهاتف وبيعه كقطع صيانة، او الرجوع إليك كما فعل أحد الأشخاص معي شخصياً.

تحديثات النظام

لهذه الأسباب سوف تنتقل من استخدام أندرويد إلى iOS

مستخدمي أندرويد أنفسهم يوافقوني على هذه النقطة. تحديثات أندرويد فقيرة لدرجة مثيرة للشفقة بصرف النظر عن سلسلة Nexus جميع الأجهزة الأخرى تضطر إلى انتظار الشركة المصنعة لتوفر لهم أحدث تحديث للاندرويد. وكما قلنا في وقت سابق، أنها تحتاج إلى إجراء التغييرات الضرورية لجعلها متوافقة مع الجهاز. لكن بالنسبة لشركة ابل، يمكنك التأكد انه لديك أحدث التحديثات بعد اطلاقه من الشركة بشكل مباشر.

أما شركة جوجل فقد أطلقت  أحدث نسخة من أندرويد وهي نظام (مارشميلو 6)، في حين أن نسبة كبيرة جدا من مستخدمين أندرويد لا يزال يستخدم نظام أندرويد 4 (كيت كات)، أي انه متأخر جداً لاستخدام النظام الحديث، وبعظهم قد لا يصلهم التحديث ابداً.

هل تفضل استخدام هاتف بنظام أندرويد أم iOS ؟

Send this to a friend