الحساينة : مباحثات إيجابية مع (إسرائيل) لإعادة إدخال "الإسمنت" لغزة

الحساينة : مباحثات إيجابية مع (إسرائيل) لإعادة إدخال “الإسمنت” لغزة

غزة – الأناضول: قال مفيد الحساينة، وزير الأشغال في حكومة رامي الحمد لله، الخميس 7-4-2016، إن مباحثات إيجابية دارت خلال الأسبوع الماضي بين مسئولين أمميين، وفلسطينيين، مع سلطات الاحتلال ، لإعادة إدخال “الإسمنت” إلى غزة.

وأضاف الحساينة، خلال مؤتمر صحفي، عقده في مقر وزارته، في مدينة غزة:” خلال الاسبوع الماضي جرت مباحثات جيدة وإيجابية بين (إسرائيل) و مسئولين أُممين، وفلسطينيين، لإعادة إدخال الإسمنت إلى غزة”.

وذكر الحساينة أن الاتهامات الإسرائيلية بأن الاسمنت يصل إلى الفئات غير مستحقة “ليس له أساس من الصحة”.

ولفت إلى أن إدخال الاسمنت لقطاع غزة “مهم جداً، في ظل وجود المئات من العائلات المهدمة بيوتهم خلال الحرب الاخيرة تنظر إعادة اعمار القطاع”.

وأوقفت (إسرائيل)، يوم الأحد الماضي، إدخال الإسمنت لصالح المشاريع الخاصة في قطاع عزة، بدعوى استخدامه من قبل حركة حماس في تشييد تحصينات عسكرية، وهو ما نفته الحركة.

ويشتمل الاتّفاق الخاصّ بتوريد موادّ البناء إلى قطاع غزّة، بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة 2014 على آليّة لمراقبة ضمان عدم استخدام موادّ البناء التي سيتمّ توريدها لأغراض أخرى عدا عمليّة الإعمار، في إشارة لاتّهامات إسرائيليّة لفصائل فلسطينيّة باستخدام موادّ البناء في تشييد الأنفاق العسكريّة.

وشنّت (إسرائيل) حرباً على قطاع غزة، في السابع من يوليو/ تموز 2014، أسفرت عن هدم 12 ألف وحدة سكنية، بشكل كلي، فيما بلغ عدد المهدمة جزئيًّا 160 ألف وحدة، منها 6600 وحدة غير صالحة للسكن.