الاحتلال يبتكر وسائل جديدة للحد من العمليات بالضفة

الاحتلال يبتكر وسائل جديدة للحد من العمليات بالضفة

وكالات: كشفت مصادر عبرية، النقاب عن أن جيش الاحتلال الاسرائيلي بدأ بوضع كتل خرسانية في جميع مناطق الضفة الغربية. وقالت صحيفة “معاريف” العبرية على موقعها الإلكتروني اليوم السبت، إن وضع كتل خرسانية مرقمة، هي وسيلة إضافية لمساعدة الجنود والمستوطنين لتحديد مكان وقوع العمليات الفلسطينية، حيث لم تتمكن قوات الاحتلال في مرات عديدة من تحديد أماكن تلك العمليات.

ونقلت الصحيفة عن ضابط الهندسة في جيش الاحتلال يدعى “رينز”  قوله: إن الهدف من نصب هذه الكتل الخرسانية المرقمة، اختصار الفترة الزمنية للوصول إلى موقع العملية، وإيجاد لغة مشتركة بين المستوطنين وقوات الجيش في حال وقوع عمليات رشق حجارة وقنابل مولوتوف أو إطلاق نار، لمساعدة الجرحى والمصابين وملاحقة منفذي العمليات بصورة سريعة، وتقليل مساحة البحث. وأصاف “كل دقيقة لها أهميتها، وأحيانا كان يستغرق منا زمنا طويلا حتى نعرف مكان وقوع العملية”.

وأشار إلى أن كل كتلة تبعد عن الأخرى مئات الأمتار، وتم دهنها باللون الأصفر وعلى كل كتلة كتب حرف باللون الأسود يرمز لاسم المكان ورقم، وتم تخزين هذه المعلومات وفقا لموقع كل كتلة خرسانية في خرائط خاصة تابعة للجيش.

وأشار إلى أن كل مستوطن أو جندي، يمكنه الاتصال على الخط الساخن ويقول  الحرف والرقم، ونحن نعرف أين هو ونغلق الدائرة”. ولفت إلى أن الجيش سينتهي من نصب هذه الكتل حتى العشرين من الشهر الجاري ، مشيرا إلى أنه لم يتم وضع لافتات حديدية لأنها تتعرض للسرقة، بينما لا أحد يتعرض للحجارة، كما أنها أقوى وأكثر استقرارا، على حد قوله.