بعد الجدل حول فيديو الاستتابه  ..

بعد الجدل حول فيديو الاستتابه ..

أصدرت وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة، تعميما يمنع مدراء المدارس والمديريات دخول الافراد او المؤسسات الى ميادين المدارس لأي غرض رياضي او فني او وعظي او ديني الا بعد الموافقة الخطية من الوزارة.

وقالت الوزارة في التعميم الذي تم اصداره في السابع من ابريل الحالي:” إن كل مدرسة او مدير يأذن لأي شخص او مؤسسة بتنفيذ نشاط ايا كان نوعه دون علم المديرية التابع لها يتحمل المسؤولية الإدارية والقانونية”.
وأفاد مسؤول في الوزارة لمراسل معا، ان هذا التعميم جاء للتأكيد على قرارات سابقة على عدم اقامة أي نشاط في المدارس الا بعلم الوزارة.
جاء هذا التعميم الاخير بعد قيام مجموعة أطلقت على نفسها “سفينة النجاة الدعوية” التابعة للإدارة العامة للوعظ الإرشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة، ندوة وعظ وإرشاد في مدرسة ثانوية للبنين في غزة والتي اثارت حالة من الغضب والاستياء والجدل حول الطريقة التي حاولت هذه المجموعة دعوة الطلاب بالعودة إلى الله.
وأظهر الفيديو عددا من الطلاب وهم في حالة بكاء شديدة والسجود على الارض طلبا للتوبة الى الله بينما علّق احد الوعاظ، أنهم ليسوا في عرض مسرحي وإنما لطرد الشيطان من القلوب والعقول وإدخال رضا الله في القلوب.
وأشارت وزارة التربية، إلى أن حلقة الوعظ والتي نفذت في مدرسة “النيل” هي اجتهاد من مدير المدرسة بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشئون الدينية دون علمها.
وقال مدير عام العلاقات الدولية والعامة معتصم الميناوي، إن الوزارة ترى أن الفيديو الذي نشرته وسائل الإعلام لا يوجد إساءة فيه لكنه مبالغ فيه “لأن هؤلاء الأطفال لم يرتكبوا هذه الذنوب من أجل هذا الوعظ الكبير”.
الفيديو والتقرير السابق :

معقول هدول الاولاد كاينين كفار ؟؟

ولاكاينين سراقين ؟؟ معقول همه الي بسرقوا الملايين ؟؟

ولا ليكون هدول تجار المخدرات ؟؟

معقول هدول الاولاد الي بسكرو وبحششوا ؟؟

على ماذا اذا يستتابوا اي ذنب صنعوه ؟؟ حتى يستتابوا لاجله ؟؟

من يستحق ان يستتاب هم ديناصورات السياسه في غزه امبراطوريات التنظيمات والاحزاب تجار الدم والحروب ..

هؤلاء قلوبهم بيضاء هؤلاء بعمر الورد انا اجزم انهم ابرياء .. واجزم انهم انقياء

واجزم انهم مسلمين بالفطره .. واعرف ان الجوع هو الكافر وان اطفال غزه  هم المسلمون

 

 

فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حديثاً، لما يسمى بالملتقى الدعوي “سفينة النجاة الدعوية في غزة”، اثار ردود فعل حول الهدف من هذا النشاط لاستتابة أطفال في عمر الزهور، بينما بدا المتحدثون في الفيديو من الشيوخ كمن يقدمون “صكوك الغفران” للأطفال بعد توبتهم بين يدي الدعاة في حالة أشبه بالدراما، لترهيب الأطفال، وإضفاء صفة القداسة على الشيوخ.

و يظهر قيام مجموعة من الشيوخ وهم يدعون الطلبة للتوبة، فيما يبدأ بعض الطلاب بالبكاء والسجود على الأرض.