بسبب السخرية من أجسادهن.. ضابطات شرطة يتقدمن بشكوى عقب الخضوع لاختبار "جاذبيتهن"

بسبب السخرية من أجسادهن.. ضابطات شرطة يتقدمن بشكوى عقب الخضوع لاختبار “جاذبيتهن”

تقدمت ضابطات الشرطة في مدينة كويريتارو المكسيكية بشكوى نتيجة تعرضهن لاختبارات من قبل قادة ذكور لقياس مدى جاذبيتهن كجزء من عملية الاختيار للالتحاق بوحدة شرطية نسائية جديدة في وسط المدينة السياحية.

اثنتان من الضابطات تقدمتا بشكوى للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، بحسب ما ذكرته منظمة نسائية محلية.

 وأكدن بأن المتقدمات للالتحاق بالشرطة قد تعرضن لعملية اختيار قام فيها قادتهن من الذكور بالتعليق على مظهرهن ووزنهن، كما قاموا بالسخرية من إحدى المتقدمات التي كانت قد أنهت مرحلة حملها للتو، ووصفوها بـ”المتكرشة”، في حين أن الفتاة ردَّت بأنها تريد أن تصبح ضابطة وليس عارضة أزياء، بحسب ما ذكرته أوكامبو.

وقال جورج كاواس، المحلل الأمني بمدينة مونتيري المكسيكية: “من المؤكد أن هذا يمثل تمييزاً واضحاً، ولا يوجد أي دليل على أن تعيين النساء الأكثر جاذبية سيعني قيامهن بالعمل بشكل أفضل من غيرهن”. لكن على الرغم من ذلك تم تعميم التجربة في أنحاء البلاد، حيث تم تكوين شرطة سياحية بمدينة أكابولكو تتكون من ضباط وضابطات من الشباب حسني المظهر.

وأعربت الضابطات عن قلقهن من تقليل أعداد العاملات في القسم المسؤول عن الاستجابة لشكاوى النساء والأطفال، وكذلك من انتقال ضابطات الشرطة إلى خارج مركز المدينة. وذكرن وجود مزاعم بشأن حالات تحرش جنسي داخل الشرطة، حيث يقلن : “ما نحن قلقون بشأنه هو أن حالات انتهاك حقوق الإنسان داخل قوات الشرطة قد تنتقل في النهاية إلى العامة”.