فتاة اتصلت بشاب لتعاكسه وبعد انتهاء المكالمة .. ماذا حدث

فتاة اتصلت بشاب لتعاكسه وبعد انتهاء المكالمة .. ماذا حدث

هناك بعض الاشخاص عندما يفقدون الامان و الحب و العطاء في بيوتهم في الغالب يقررون ان يبحثوا عنه خارج حياتهم حتى يعوضوا تلك المشاعر التي يفتقدون اليها , وقد يقعون في اخطاء كبيرة جدا و مصائب .

وفيما يلي قصة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عن فتاة كانت تعاكس الشباب في الهاتف و كيف انتهى بها الامر في احدى الليالي.

و تفاصيل القصة انه عندما كان يستعد احد الشباب للنوم كانت الساعه الثانيه صباحا بعد يوم شاق في العمل وهو ينتظر تلك اللحظه  حتى يغلق عينه و ينام وبعد نومه بقليل سمع رن جرس هاتفه فقام ليرد وكان المتصل صوت فتاة وفي البدية قالت انها اخظأت في الاتصال بالرقم واغلقت الخط ولكن سرعان ما اتصلت مرة اخرى وكانت تريد ان تبدا حديث مع هذا الشاب من اجل التعارف واضاعة الوقت.

كانت متخيله انه سوف يسعد بذلك ولكن كانت الصدة ان الشاب اخبرها انه ليس من هذا النوع من الشباب و دعاها الى الله وانه يعلم انها تعاني من مشكلة ما في حياتها دفعتها للقيام بذلك و انه من الممكن انه يعمل معها على حلها وما كان من الفتاة الا ان انهارت وبدأت تروي قصتها الحزينة انها ام لاربع اولاد متزوجه من ابن عمها و الذي كان جيدا في بداية الزواج حيث رزقهم الله باربع اطفال ولكن بعد فترة تغير تماما حيث تعارف على بعض اصدقاء السوء وتغيرت اخلاقه .

واضافت انه في احد الايام جاء الى المنزل في وقت متاخر وطلب منها ان تحضر كوبين من الشاي له و لصديقه ولكنه كان يغلق عليه الباب وهنا الزوة وضعت الشاي ولكنها كانت تشم رائحى عطر نسائي فواح بجانب الى ان الزوج لم يخرج لاخذ الشاي وظل بالداخل لمدة ساعتين دون اي صوت وبعد ان خرج من الغرفة واجتهه الزوجة بان معه امراة فقام بضربها و قال لها انه احد الاصدقاء وبعد فترة احضر مجموعة من الرجال الى المنزل و طلب منها ان تعد الشاي و تلك المرة طلب منها ان تدخل على اصدقائه دون اي احترام لحرمة منزله وهنا رفضت الزوجة الدخول فقام بضربها و اهانتها فقرر احد اصدقائه التدخل لايقافه عن ضرب الزوجة والتي ذهبت الى الحمام للاختباء حتى لاتنتهك حرمتها والكثير من الامور التي قام بها و عندما لم تعد تحتمل الامر قررت ان تذهب لاهلها ولكن والدها اصر ان تظل مع زوجها و انها اذا طلبت الطلاق فانه سوف يطلق امها و هنا دعى لها الشاب على الهاتف بالهدايه وان تصلي  وتقرا القران و تذهب لحضور الدروس الدينيه .

وبعد فترة جاءه اتصال من تلك الفتاة لتخبره انها تستعد لحضور احد الدروس الدينيه وكانت المفاجاه التي جعلت الشاب يبكي ان الفتاه اصبحت داعية اسلامية وانها هي من تلقي المحاضرات.