ما حقيقة "كوكب الجحيم".. الذي يمطر نارا؟

ما حقيقة “كوكب الجحيم”.. الذي يمطر نارا؟

منذ أيام قليلة انتشرت دراسة علمية أمريكية دانماركية مشتركة، تثبت أن فريق البحث المشترك تمكن من وضع يده على “الجحيم” الفضائي، بفضل الصور والمعطيات الدقيقة التي أرسلها المسبار الفضائي الشهير “كيبلير” قبل خروجه من النظام الشمسي.

كيف يعمل هذا الكوكب؟ 
الكوكب يكمل دورته”السنوية” في 8 ساعات أرضية، وقالت المجلة العلمية “ذي استروفيزيكال جورنال”، ان العلماء تعرفوا على هذا الكوكب الجديد من بين أكثر من 150 ألف نجم، رصده المسبار مؤخرا.

يتميز هذا الكوكب الذي لا يزيد حجمه كثيراً عن كوكب الأرض، الذي يكمل دورته الكاملة في أقلّ من 8 ساعات مقابل 365 يوماً للأرض، أو 88 يوماً للمريخ.

قالت الدراسة، إن هذا الكوكب الجديد يحمل رسمياً اسم كيبلير-78 b يدور حول شمسه بسرعة الشهاب، كما أن ميزته الأولى تتمثل في حرارته التي تجعله أقرب إلى الجحيم  منه الى كوكب من الممكن وجود الحياة فيه.

درجة حرارته تتراوح على سطحه بين 2000 و2800 درجة، إضافة إلى تغطية الحمم المعدنية السائلة لكامل الكوكب الأحمر الجديد.