صورة: أجّل زفافه لوفاة جده.. فكان شبح الموت له بالمرصاد

صورة: أجّل زفافه لوفاة جده.. فكان شبح الموت له بالمرصاد

وكأن طرقات لبنان باتت مصيدة لخيرة شبابنا، فيكاد لا يمرّ نهار من دون أن نسمع خبر عن سقوط قتلى وجرحى جراء حوادث السير و الصدم على الطرقات اللبنانية.

هذه المرة ترصد شبح الموت للشاب ايهاب الشقيق (29 عاماً) في منطقة جرد النجاص – الضنية في شمال لبنان.

فعند الساعة 11.30 ظهراً، كان أهالي المنطقة، على موعدٍ مع فاجعة جديدة، بعد انتشار خبر وفاة ايهاب وإصابة آخر برضوض طفيفة، جراء تعرضهم لحادث اصطدام في الضنية بينما كانوا في طريقهم الى الجرد لقضاء يومهم على الثلج، وفق ما أكَّد أحمد الزود صديق المغدور، في حديثٍ الى الموقع الرسمي لتيار “المستقبل – almustaqbal.org”.

ولفت الزود الى أنَّ الطريق التي سلكها ايهاب في رحلته الأخيرة مع اثنين من رفاقه، كانت “وعرة ففقد صديقه السيطرة على السيارة وانقلبت بمن فيها”، مُشيراً الى أنَّ ايهاب لطالما كان يعشق المغامرات وسباق السيارات.

“الله يرحمه.. خسارة كبيرة.. ايهاب شاب خلوق ودمث الاخلاق جميع من عرفه أحبه”، قال الزود الذي لفت إلى أنَّ “ايهاب كان سيُزف الى عروسه إلا انه أجّل حفل زفافه شهراً بسبب وفاة جده منذ حوالى الـ15 يوماً، ليكون اليوم يومه الأخير بيننا من دون أن نزفه عريساً”.

وفاة ايهاب للأسف لن يكون الخبر الاخير عن ضحايا حوادث السير، اذ ان قيادة السيارات باتت من الأسباب الرئيسية لفقدان خيرة شبابنا على طرقات لبنان، فهي تفتقد في غالبيتها الى معايير السلامة العامة الاساسية، وسط غياب شبه تام للتقيد بقانون السير الذي تسعى القوى الأمنية جاهدة في تطبيقه.

صورة: أجّل زفافه لوفاة جده.. فكان شبح الموت له بالمرصاد