سيد زيان.. عندما صمت «صوت الكوميديا»

سيد زيان.. عندما صمت «صوت الكوميديا»

لا يحتاج المشاهد لأعمال الفنان الراحل سيد زيان، أن يستمع لبقية الجملة التي يلقيها الكوميديان المحبوب، فبمجرد أن يبدأ في الكلام، تنطلق الضحكات على أدائه الذكي.

ومستخدمًا التلعثم حينا والمد في طريقة النطق حينا، مع الاستفادة بنبرة مميزة في صوته تستطيع أن تصدح بالموال، استطاع زيان أن يسيطر على انفعالات الجمهور وأن يتحكم في ضحكاتهم وحتى في استنفار دموعهم.

ولد سيد زيان عطية في محافظة الشرقية عام 1943 وشارك بأدوار صغيرة في مسرحيات وأفلام في نهاية الستينيات حتى كانت انطلاقته الحقيقية عام 1969 بدور لافت في مسرحية (سيدتي الجميلة) بطولة نجمي الكوميديا آنذاك فؤاد المهندس وشويكار.

وشارك في مسرحيات أخرى إلى أن قام في الثمانينيات والتسعينيات ببطولة عروض منها (الفهلوي) إخراج السيد راضي، و(أبو زيد) إخراج شاكر عبد اللطيف، و(القشاش) و(العسكري الأخضر)، وكلاهما إخراج حسن عبد السلام، و(البراشوت) إخراج عبد الغني زكي.

ورغم بطولات زيان في المسرح إلا أن السينما احتفظت له فقط بأدوار كوميدية دون البطولة في نحو 60 فيلما، أبرزها (المتسول)و(الوزير جاي) و(البيه البواب) و(أبناء الصمت) و(وكالة البلح) و(شوارع من نار) و(عفوا أيها القانون) و(الجراج).

وشارك زيان في مسلسلات تلفزيونية عديدة منها (المال والبنون)و(التوأم) و(الراية البيضا) و(عمر بن عبد العزيز) إضافة المسلسلات الإذاعية والسهرات التلفزيونية.

وأصيب زيان منذ نحو عشر سنوات بجلطة في المخ ومع العلاج تحسنت صحته قليلاً إلا أن حالته لم تسمح له بالعودة إلى التمثيل.