احراق طبيب في شعفاط بعد وفاة طفلة

قدمت النيابة الإسرائيلية في المحكمة المركزية بالقدسيوم، الخميس، لائحة اتهام ضد شاب (29 عاما) بتهمة التسبب بكدمات عمدا وإضرام النار.

وفي تفاصيل لائحة الاتهام بأن المتهم وصل بتاريخ 11.03.2016 برفقة ابنه (3 أشهر) إلى عيادة صندوق مرضى في مخيم شعفاط لتلقي خدمة طبية، وقدم أحد الأطباء لهما العلاج وبعد يومين، نقل الطفل إلى العيادة وهو جثة هامدة، فحاول الطاقم الطبي إنعاشه، ولكنهم اضطروا لإقرار وفاة الرضيع.

وسردت لائحة الاتهام ما حصل وفقا لادعاء النيابة، “عرف الأب بوفاة ابنه من قبل أحد الأقارب، لم يكن حينها في العيادة، وقرر إلحاق الأذى بطاقم العيادة إذ وصل بسيارة إلى العيادة في وقت لاحق ومعه زجاجة بسعة لترين ومادة قابلة للإشتعال، وجد طبيبين خارج العيادة، نزل من سيارته وتوجه إلى الطبيب الذي كان يدير ظهره، وسكب على القسم السفلي من جسمه الزجاجة وأشعل به النار، ما أسفر عن إصابته بحروق من الدرجة الثانية في الركبتين وكفتي يديه، وأحرق بوابة العيادة”.