تدخل عسكري دولي في ليبيا بعد زيادة اعداد داعش وسط مخاوف عبور مليون مهاجر لإيطاليا

تدخل عسكري دولي في ليبيا بعد زيادة اعداد داعش وسط مخاوف عبور مليون مهاجر لإيطاليا

صرح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما ، إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمقاتلة تنظيم «داعش » في سوريا والعراق وضع الجماعة المتشددة في وضع دفاعي بتقليص الأراضي التي تسيطر عليها وضرب كبار قادتها، مؤكدا أنه سيواصل العمليات ضد التنظيم المتشدد في جميع مناطق تواجده.

ونقلت قناتا «العربية الحدث» و«سكاي نيوز عربية» الإخباريتان عن أوباما خلال اجتماع عقده الليلة في مقر وكالة المخابرات المركزية، «سي. آي. إيه»، مع مستشاريه للأمن القومي، قوله إنه «يجب على الولايات المتحدة والعالم مساعدة العراق، بينما يعمل لتحقيق الاستقرار في المدن التي كانت تحت سيطرة (داعش)»، مضيفا أن المسؤولين الأمنيين سيعدون خططا لمواجهة هذا التنظيم.

وأعلن أوباما عن إلقاء القبض على قيادات من «داعش» زودوهم بمعلومات مهمة عن التنظيم، مشيرا إلى أن الأمنيين يحاولون التخلص من الهجمات الانتقامية التي يقوم بها «داعش».

واعتبر أوباما أن «القوة الأساسية لـ(داعش) في سوريا والعراق مستمرة في الانكماش مع تراجع عدد المقاتلين إلى أدنى مستوى في عامين»، مشيرا إلى أن المعركة ضد «داعش» طويلة، موضحا أن مقاتلات التحالف الدولي نفذت 1150 غارة جوية ضد التنظيم المتشدد في سوريا والعراق.

وتطرق بالقول: «علينا مساعدة ليبيا على مواجهة إرهاب (داعش) بها»، مضيفا أن هناك هجمات ضد عناصر «القاعدة» في اليمن والصومال، وتابع: «لن يكون للإرهابيين أي ملاذ».

وعن الملف السوري، اعتبر أوباما أن ما سماه الحرب الأهلية في سوريا ساعدت على تقوية «داعش»، مشددا على أنه لا مستقبل لسوريا بوجود الأسد.

وأشار إلى أن العملية السياسية في سوريا يجب أن تشمل فترة انتقالية لا يشارك فيها الأسد.

وأضاف أوباما أن موضوع «مستقبل سوريا سيكون ضمن جدول أعمال قمة خليجية الأسبوع المقبل»، وتابع: «علينا اتخاذ القرارات الصحيحة لحماية شعبنا»، مؤكدا أنه على دول العالم أن تشاطر المعلومات حول «الجماعات الإرهابية»، مضيفا أن هناك تعزيز تعاون أمني مع حلفائنا لملاحقة «التنظيمات الإرهابية».