سرقة تضع درة في أزمة سياسية

سرقة تضع درة في أزمة سياسية

تعرضت الفنانة التونسية درّة لسرقة حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، من قبل هاكرز مجهولين.

الهاكرز وضعوا درّة في أزمة سياسية، بعد أن نشروا تصريحات سياسية على لسانها، حول أزمة جزيرتي تيران وصنافير، حيث كتبوا: «أنا تونسية وأحب مصر المصرية المؤثرة في الوجدان العربي تاريخيا وجغرافيا وثقافياً وليست الخليجية».

هذه التدوينة وضعت الفنانة التونسية في أزمة سياسية، وهو ما دفعها للتأكيد أنها لم تدلي بهذه التصريحات، معلنة عن  سرقة حسابها عل موقع «تويتر».

درّة قالت: «تم اختراق حسابات الفنانة درة الشخصية على فيسبوك وتويتر وتم اغلاق حسابها على تويتر واسترجاع حسابها الشخصي على فيسبوك .. وأي تصريحات سياسية نشرت على الحسابات ليست علي لسانها ولا تعبر عنها .. شكراً».