بيان من عم الطالبة المقتولة في الجامعه : لهذا السبب قتلت !!

بيان من عم الطالبة المقتولة في الجامعه : لهذا السبب قتلت !!

اصدر عم الطالبة قبس التي قتلت يوم امس في جامعة العلوم والتكنولوجيا شرق مدينة اربد‬ وهو شقيق القاتل البيان التالي حول ملابسات واسباب القتل.

مشيرا الى أن دوافع اخيه جاءت جاءت لاختلال عقلي سببها تعاطيه الحبوب المخدرة والتي تعرف بالجوكر وذلك بسبب النكسة النفسية التي تعرض لها بعد وفاة والدته.

مشيبرا الى ان جدالا وقع بينه اخيه و’قبس’ تحدثت خلاله عن بعض الأمور التي لم تكن لصالح شقيقه ما اثار غضبه متوعدا اياها بعبارات عشوائية لم يهتموا فيها بتلك اللحظة.

وتاليا نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة على رسول الله وبعد..؛
قال تعالى (( إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم ( 11 ) ) سورة النور.
‫#‏توضيح_لقضية_وفاة‬ ابنة أخي ‘ قبس ‘ وهذا معروف لدى الغالبيه ومعارفنا ولكن من باب تسكير الابواب على اصحاب الانفس المريضه واغلاقها تماما.
قبس طالبه سنه اولى لم تكمل ثلاثة اشهر بالجامعه، طالبه خلوقه ومتفوقه ومؤدبة بشهادة معلماتها ومديرة مدرستها وكل معارفنا.
تعرضت لعمليه قتل من قبل اخي الاصغر باستهتار وجنون لا يتخيله العقل من جراء تعاطية للحبوب المخدرة والتي تعرف ب ‘ الجوكر ومشتقاته ‘ للاسف لم نعرف بذلك الا بعد ما تم اعتقاله من الشرطة وفحصة وقد تبين انه كانت هناك نسبه عاليه من المخدر في دمه.
بعد وفاة والدتي رحمها الله، تعرض اخي لنكسة نفسية وحالة عزلة واستطاع بواسطة اصحاب السوء للوصول للحبوب المخدرة لاخراجه من الحاله النفسية السيئة التي هو فيها خصوصا بعد فشله بالدراسه وقد زادت تلك المخدرات من حالته واصبح مضطرب عصبي يتصرف بجنون وحدثت قبل ذلك عدة حوادث ومشاكل وكنا نعطية الاعذار بسبب حزنة على والدتي وكان في بعض الاوقات سعيد وفي اغلبها حزين وفي عزلته في غرفته الخاصه.
قبل الحادثة بعدة ايام..؛
حدث نقاش شديد وتدخلت قبس في النقاش ولكن ليس في مصلحة اخي الاهوج واخرسها وتوعدها بكلمات اعتبرناها عشوائيه..!
الا اننا وجدنا على احدى دفاترة كلمات متتاليه ‘ اقتل ثم اقتل اقتل اقتل ..’
وتم العثور في جهاز الكمبيوتر الخاص به على وصيه وتهديد لاربعه اشخاص يرغب بقتلهم وكانت قبس اول تلك الاسماء….!
وبالفعل ادعى مصالحة قبس قبل الحادث بليله وبانة قد سامحها واتفق معها على الذهاب الى الجامعه كنزهة وقد كان اعد العدة لجريمته البشعه، في الصباح طلبت قبس من سائق السيارة وهو ابن عمي المدعو خالد احمد حسين طلبت منه احظار اخي المجنون من بيتنا لاصطحابه معهم الى الجامعه وكان معها وصديقاتها وبعد وصولهم مبنى الجامعة، ذهبوا سيرا باتجاه البحيرة وفي لحظة غدر طعنها في بطنها منطقه الصرة بسكينه الذي حضرة لها بالذات وكانت طعنه عميقة نقلت على اثره الى مستشفى الملك المؤسس لتفارق روحها الحياه في منتصف الليل.
عليها وعلى والدتي وامواتنا واموات المسلمين الرحمه والمغفرة ..‫#‏اللهم_امين