أزمة بعملة الدولار في غزة

أزمة بعملة الدولار في غزة

يشهد قطاع غزة أزمة في نقص عملة الدولار الأمريكي منذ أكثر من 15 يومًا، أدت إلى اختفاء هذه العملة في الكثير من القطاعات.

وأكد مدير العلاقات العامة والإعلام في غرفة تجارة غزة ماهر الطباع في تصريح خاص لوكالة “صفا” اليوم الخميس، أن هناك شح كبير في عملة الدولار يعاني منه القطاع، حيث لم تعد تتوفر هذه العملة في معظم البنوك.

وقال الطباع “إن هذا الشح المستمر منذ أكثر من 15 يومًا، أدى لاختفاء هذه العملة، مشيرًا إلى أن هذه الأزمة متجددة على مدار سنوات الحصار الإسرائيلي للقطاع”.

وأضاف أن سبب الأزمة الحالية هو أن “إسرائيل” تشدد قيودها على دخول وخروج العملات لغزة، لذلك فإنه لا يوجد انسياب لدخول وخروج الأموال.

وأفاد بأن القطاع يشهد أزمة عامة في توفر العملات النقدية خاصة الشيكل والدولار، لكن وفي الفترة الحالية فإن الدولار يكاد يختفي تمامًا من قطاعات حيوية وهامة على رأسها البنوك.

وطالب الطباع سلطة النقد بصفتها الجهة المسئولة بهذا الشأن بالتدخل العاجل والضغط لدى الجانب الإسرائيلي، من أجل إدخال عملة الدولار إلى القطاع وبأسرع وقت.

وحذر من أن استمرار اختفاء هذه العملة الهامة، يكبّد التجار والموظفين ورجال الأعمال خسائرًا فادحة، خاصة وأن هذه الفئات وأخرى تتقاضى أموالها بعملة الدولار، وإذا ما تم صرف عملة الشيكل بدلاً منها فسيؤدي لخسائر كبيرة، خاصة وأن هناك فجوة كبيرة بين سعر صرف الدولار في البنك وفي السوق.

كما نوه إلى أنه من الضروري التدخل لتوفير هذه العملة بالإضافة لتوفير عملة الشيكل، خاصة مع قرب شهر رمضان المبارك، الذي تتجدد قبله أزمة الفكة “الشيكل” كل عام.