داعش يكبد النظام خسائر كبيرة في مطار دير الزور

داعش يكبد النظام خسائر كبيرة في مطار دير الزور

أفادَ ناشطون الخميس 10 سبتمبر/ أيلول بسقوط أكثر من 50 قتيلا جلهم من الجيش السوري في معاركَ عنيفة اندلعت بين مسلحي تنظيم داعش والجيش السوري في محيط مطار دير الزور العسكري شرقي البلاد.

وكان الجيش السوري أحبط هجوما شنه تنظيم “داعش” للسيطرة على مطار دير الزور العسكري، بعد سيطرة “جبهة النصرة” على مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب.

ونقلت وكالة “سانا” الرسمية الخميس 10 سبتمبر/ أيلول عن مصادر ميدانية أن عناصر من التنظيم حاولوا التسلل إلى مطار دير الزور بعد تفجيرهم لـ 5 آليات مفخخة من الجهة الشرقية للمطار، مضيفا أن الوحدات المرابطة هناك تصدت لهم وأوقعت خسائر كبيرة بين المسلحين وفي العتاد.

وأفاد نشطاء بسقوط خسائر كبيرة في صفوف الجيش السوري وسط سيطرة التنظيم على كتيبة الصواريخ وما يعرف بالمبنى الأبيض جنوب شرق المطار.

هذا ونفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في بلدتي البوعمر والمريعية في ريف دير الزور الشرقي، كما تعرضت أماكن في مدينة موحسن وبلدة عياش لقصف من قبل القوات الحكومية، دون أنباء عن خسائر بشرية.

وكان مسلحو “جبهة النصرة” وجماعات مساندة لهم سيطروا الأربعاء 9 سبتمبر/ أيلول على مطار أبو الظهور العسكري في الريف الشرقي لمحافظة إدلب شمال سوريا بعد انسحاب الجيش.

وأكد نشطاء الخميس أن الجماعات المسلحة قتلوا 56 جنديا سوريا خلال المعارك التي دارت من أجل السيطرة على مطار أبو الظهور بعد حصار دام عامين، مشيرين إلى أنباء عن فقدان عشرات الجنود وأسر 40 جنديا آخرين.

وشهدت سوريا الأيام الماضية هبوب عاصفة رملية شديدة وهو الأمر الذي استغلته الجماعات المسلحة لتنفيذ هجماتها على المطارين مستغلة صعوبة المراقبة لتعذر الرؤية.