وسط حشود شعبية ..مسير عسكري للقسام بغزة احتفاءً بيوم الأسير

وسط حشود شعبية ..مسير عسكري للقسام بغزة احتفاءً بيوم الأسير

نظمت كتائب القسام مساء السبت مسيرًا عسكريًا احتفاءً بيوم الأسير الفلسطيني والذي يوافق الـ 17 من أبريل لكل عام.

وانطلق المسير من مفترق السامر وسط المدينة اتجاه ميدان فلسطين وسط حشد شعبي كبير وشعارات تشد على أيدي المقاومة لإطلاق سراح الأسرى.

وقال القيادي في حركة حماس مروان أبو راس في كلمة له إن حركته وكتائب القسام “لن يقر لها قرار إلاّ بعودة جميع الأسرى إلى أهليهم سالمين غانمين”.

وأضاف: “يا أسرانا اطمئنوا فلن يطول بقاؤكم في غياهب سجون الاحتلال، اطمئنوا فأنتم في قلوبنا وأنتم في عيوننا”.

وبين أن كتائب القسام دفعّت الاحتلال ثمناً باهظاً في صفقة وفاء الأحرار؛ حينما فرضت شروطها على الاحتلال وأفرجت عن الأسرى الفلسطينيين.

وقال “القسام علمّ نتنياهو جيداً كيف يكون الدرس؛ عليكم أيها الصهاينة أن تسارعوا للرضوخ إلى شروط المقاومة والانصياع إليها، قبل فوات الأوان”.

وذكّر أبو راس الاحتلال شدّة كتائب القسام خلال مفاوضاتها لإطلاق سراح الأسرى، قائلاً: “هل نسيتم كيف خضعتم لصفقة وفاء الاحرار”.

وشدد أن المقاومة أخذت على نفسها عهداً لأسرى الشعب الفلسطيني بتحرير جميع الأسرى، وهي خير من يفي بالوعد وأن يعود كل اسير إلى أهله، وفق قوله.

ولفت إلى أن القسام تعاملت مع شاليط بأخلاق الإسلام حينما أكرمته وحافظت عليه؛ لكن الاحتلال يعذب الاسرى لا يعرف للإنسان أي قيمة.

وقال “ديننا أمرنا ألا نترك أسرانا بين يديك، لذا لا يمكن أن نسكت على أي أسير فلسطيني، وسنعمل على إطلاق سراحه وعودته إلى أهله سالماً”.

وأكد أبو راس أن انتفاضة القدس ماضية ولن يستطيع أن يوقفها أحد، بعدما عبّدها دماء رجال وشباب وفتيات الشعب الفلسطيني، داعياً الاحتلال بعدم الانخداع بالتنسيق الأمني، على حد تعبيره.