أبو ردينة: الأيام المقبلة ستشهد مواقف سياسية تخرج عن المألوف

أبو ردينة: الأيام المقبلة ستشهد مواقف سياسية تخرج عن المألوف

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إنه خلال الأيام والأسابيع القريبة المقبلة ستكون هناك مواقف سياسية واضحة ستخرج عن المألوف.
وأضاف أبو ردينة، في تصريح لتلفزيون فلسطين من موسكو، اليوم الأحد، إن القضية الفلسطينية أمام مفترق طرق، والرئيس محمود عباس يتحرك عربيا ودوليا لوضع الجميع أمام مسؤولياته.
وتابع أن زيارة الرئيس محمود عباس الأوروبية والدولية في هذه الأيام تحمل معان كبيرة، خاصة وأننا أمام مفترق هام وخطير.
وقال إن هناك قرارات فلسطينية، وهناك حركة فلسطينية مع الدول الأوروبية الهامة، اليوم الرئيس في موسكو، وبالأمس كان في فرنسا، وقريبا سيقوم بجولة عربية هامة، مشيرا إلى أن الهدف من هذا كله هو وضع النقاط على الحروف وعدم السماح باستمرار الوضع الحالي على ما هو عليه.
وأكد أبو ردينة أنه يجب على الحكومة الإسرائيلية أن تتوقف عن كل إجراءاتها وأن تتراجع عن كل مواقفها المدمرة للمسيرة السلمية، مشددا على أنه لم يعد من الممكن القبول بهذه السياسة الإسرائيلية وبهذا العجز الأميركي وبهذا التراجع الدولي في شؤون القضية الفلسطينية.
وقال: “نحن نحذر الجميع أن استمرار عدم حل القضية الفلسطينية سيؤدي إلى مزيد من العنف والفوضى والإرهاب في العالم بأسره”.
وأضاف أنه يجب على الدول الكبرى أن تتراجع عن مفاهيمها السابقة وانحيازها الكامل للحكومة الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية تجر المنطقة بأسرها إلى مزيد من العنف والدمار والمشاكل التي لا نهاية لها.