أم شابة تموت تحت الشاحنة لتنقذ ابنتها بشجاعة!

أم شابة تموت تحت الشاحنة لتنقذ ابنتها بشجاعة!

قبل ثوانٍ قليلة فقط من مقتلها تحت عجلات الشاحنة أمام متجر في مدينة ريدينغ البريطانية، أنقذت الأم التي لقبت بالبطلة المدعوة “لورين هيث” (20 سنة) طفلتها ميلي من الموت المحتم بعدما رمت العربة التي كانت تحمل ابنتها إلى جانب الطريق بمجرد رؤيتها شاحنةً قادمة بالاتجاه المعاكس.

وحسب صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، فقد تم إنقاذ الطفلة من تحت الشاحنة، وقد أصيبت بجروحٍ طفيفة في حين توفيت والدتها على الفور نظرا لقوة الحادث، حيث لم تجد الأم الوقت المناسب لانقاذ نفسها وطفلتها معا.

أم شابة تموت تحت الشاحنة لتنقذ ابنتها بشجاعة!
أم شابة تموت تحت الشاحنة لتنقذ ابنتها بشجاعة!

وأعلن متحدث باسم الشرطة عن بدء التحقيق في الحادث واستدعاء شهود لاستجوابهم لمعرفة كل تفاصيل الحادث الذي أودى بحياة الأم، بعد هذا الحادث الأليم قالت عائلة الضحية المفجوعة في بيان: “نشكر كل من واسانا. كانت لورين ابنة مذهلة وأمّاً مثالية. نحن سعداء بأنّها في آخر لحظات حياتها أنقذت طفلتها”.

وقد كرّم الأقارب والأصدقاء لورين عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وبادرت صديقتها ليزا باودن إلى إنشاء موقعٍ لجمع التبرعات للطفلة ميلي، التي كان من المفترض أن تحتفل بعيدها الأول بعد أيام قليلة مع والدتها التي رسمت وشم اسم صغيرتها وتاريخ ميلادها فوق قلبها.

 

 

كما كتبت ليزا على موقع “تويتر”: قائلة  “نسعى إلى جمع أكبر عدد من التبرعات. خسر العالم أمّاً مذهلة. أدرك جيداً كأم حجم مأساة العائلة. لم أصدق أنّها رحلت فكتبت لها عبر “فايسبوك” فور سماعي الخبر علّها ترد واكتشف أنّها مجرد كذبة. أنت بطلة وستعلم ميلي جيداً كم كنت عظيمة. ارقدي بسلام أيّها الملاك”.