حتى اللحظه لم يتم التعرف ولا الكشف عن هوية منفذ عملية الباص

حتى اللحظه لم يتم التعرف ولا الكشف عن هوية منفذ عملية الباص

يرقد في مستشفى ‘شعاري تسيدك’ في القدس رجل في الثلاثين من عمره، أصيب بجروح خطيرة وغير مستقرة ويواجه خطرا على حياته جراء الانفجار في حافلة في المدينة، أمس الاثنين، لكن حتى عصر اليوم، الثلاثاء، ما زالت هويته غير معروفة، لأنه لا يحمل أية أوراق ثبوتية.

ويشغل هذا الرجل جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) والشرطة، اللذان يحاولان معرفة ما إذا كان هذا الرجل ضالع في التفجير أم أنه مجرد مسافر تم وضع العبوة الناسفة بقربه. وسيجرى له فحص لمعرفة هويته بواسطة عينات من الحمض النووي.  

وفي هذه الأثناء، استصدر الشاباك والشرطة من محكمة الصلح في القدس، صباح اليوم، أمر حظر نشر لمدة 30 يوما حول التحقيق في القضية وعلى أية تفاصيل يمكن أن تقود إلى معرفة هوية الرجل الجريح.

وإضافة إلى هذا الرجل مجهول الهوية، لا يزال يرقد في ‘شعاري تسيدك’ خمسة مصابين، وجريحة في مستشفى ‘هداسا’ في عين كارم من انفجار الحافلة.