جوجل إحتفل بذكرى ميلاد محمد غني حكمت.. فمن هو ؟

جوجل إحتفل بذكرى ميلاد محمد غني حكمت.. فمن هو ؟

جريا على عادته، إحتفل محرك البحث “جوجل”، بأحد رموز الفن العراقي وهو “محمد غني حكمت” والذي يعتبر من أشهر النحاتين العراقيين على مراحل التاريخ وأفضلهم حتى عصرنا هذا.

ولد “حكمت” في الكاظمية في العاصمة العراقية بغداد، وذلك يوم 20 أبريل عام 1929، وتوفي في العاصمة الأردنية عمان في 12 من شهر سبتمبر 2011 عن عمر ناهز 82 عاماً.

درس النَحت على يَد الأُستاذ جواد سَليم في معهد الفنون الجميلة في العراق وَتخرج مِنه عام 1953، ثُمَ بعث إلى روما وَحَصل على دُبلوم النحت مِن أكاديمية الفنون الجميلة هُناك عام 1955، وفي عام 1957 حصلَ على دبلوم المداليات من مدرسة الزكا في روما، وَبعدها تَوجه إلى فلورنسا وَحصل فيها على شِهادة الاختصاص في صَب البرونز عام 1961.

جوجل إحتفل بذكرى ميلاد محمد غني حكمت.. فمن هو ؟

يُعتبر محمد غني حِكمت من الأعضاء المؤسسين لِجماعة الزاوية وتجمع البُعد الواحد، كما يُعتبر عضو في جَماعة بغداد للفَن الحَديث حيثُ ساهم في الكَثير من مَعارضها، وَلكن لَه دور فعال في المعارض الوَطنية المَحلية والدَولية، كما أقام عِدة معارض شَخصية في روما، وَبيروت، وَبغداد، وَفي عام 1964 حصل على جائزة أحسن نَحات على مُستوى العالم من مُؤسسة كولبنكيان.

لم يكن أحد من أفراد عائلته قد مارس فن الرسم أو النَحت، وتُعتبر أُسرته من الأُسر المُحافظة حيثُ كان يَنظر البَعض إلى فَن النَحت على أَنه من الأُمور المُحرمة في نظر الشرع. استناداً إلى مقابلة مع النحات محمد غني حكمت ذكرَ فيها أنَّ قد يكون هُناك أثر لِطفولته في سبب اختياره لهذه المِهنة، حيثُ كانَ يَذهب إلى نَهر دجلة وَيعمل من الطين الحر أَشكالاً لحيوانات أو قد تكون الزخارف والمقرنصات والقباب التي كانت تزين الأضرحة في مدينة الكاظمية الأثر الخفي في نُزوعه إلى فن النحت.

جوجل إحتفل بذكرى ميلاد محمد غني حكمت.. فمن هو ؟

أَعماله الفَنية
صَمَمَ مُحمد حكمت مَجموعة من التَماثيل والنُصب وَالجداريات في بَغداد، وَمن أهمها:
تِمثال شهريار وَشهرزاد،
نصب كهرمانة في ساحة كهرمانة وَسط بغداد.
علي بابا والأربعين حرامي.
تِمثال عشتار في فندق عشتار شيراتون، وهوَ أحد فنادق وَمعالم بغداد المَعروفة.
حمورابي.
جِدارية مدينة الطب.
تِمثال للشاعر العربي المَعروف أبو الطَيب المُتنبي.

جوجل إحتفل بذكرى ميلاد محمد غني حكمت.. فمن هو ؟

نصب الحرية: من إعداد النَحات المعروف جواد سليم ويعد هذا التَصميم مُجسداً لمسيرة الشعب العراقي من زَمن الاحتلال البريطاني إِلى العهد الملكي ثُم النظام الجمهوري حَتى وافاه الأجل، وَأكمل محمد حكمت إنجازه.
كَما أنجز حِكمت في ثمانينات القرن الماضي إحدى بوابات مُنظمة اليونيسيف في باريس وَثلاث بوابات خشبية لِكنيسة تيستا دي ليبرا في روما لِيكون بذلك أول نحات عربي مُسلم ينحت أبواب كنائس في العالم، فضلاً عن إنجازه جدارية الثَورة العَربية الكُبرى في عَمان وَأعمال مختلفة وَمتنوعة لَه في البحرين تَتضمن خمسة أبواب لِمسجد قديم وَتماثيل كبيرة وَنوافير.

جوجل إحتفل بذكرى ميلاد محمد غني حكمت.. فمن هو ؟