شكسبير| تسبب في إسقاط طائرة وتوفي يوم ميلاده واشتهر بعد موته

تربع وليم شكسبير على عرش فن كتابة المسرحية والشعر، بأعمال أنتج معظمها في الفترة ما بين 1589 و1613، غزى بها أرجاء العالم حيث ترجمت إلى جميع اللغات الحية، ليستحق بذلك لقب أعظم كاتب باللغة الإنجليزية، فضلًا عن شعبيته الجارفه خارج بريطانيا.

وُلد شكسبير عام 1564 في بلدة ستراتفورد جنوب مقاطعة وركشير الإنجليزية والتي تقع على ضفة نهر أفون وتعتبر مقصدًا سياحيًا شهيرًا، والدته تدعى ماري آردن من أسرة عريقة في وركشير، أما والده فكان رجل أعمال عرف عنه سخائه وإحسانه للفقراء، إلا أنه تعرض لأزمة مالية عام 1575، أقيمت عليه دعوى قضائية لعدم قدرته على سداد 30 جنيهًا استرلينيا فألقي القبض عليه.

شكسبير| تسبب في إسقاط طائرة وتوفي يوم ميلاده واشتهر بعد موته

التحق شكسبير بالمدرسة المحلية ببلدة ستراتفورد ودرس فيها اللغة اللاتنية واليونانية بالإضافة إلى دراسة التاريخ، وتزوج في سن الثامنة عشرة بفتاة تدعى آن هاتاواي تكبره بـ8 سنوات أنجب منها ثلاثة أطفال، بدأ وليم شكسبير حياته كممثل وكاتب مسرحي، وفي عام 1588 قرر الانتقال إلى العاصمة البريطانية لندن لمتابعة مسيرته الأدبية والفنية.

شكسبير| تسبب في إسقاط طائرة وتوفي يوم ميلاده واشتهر بعد موته

بدأ شكسبير عمله كممثل وكاتب في شركة إنتاج فني تدعى لورد تشامبرلين والتي ظل يعمل فيها حتى تقاعد عن العمل في 1613 وهو في سن 49، وتوفي بعدها بـ3 سنوات، وكانت من العلامات الفارقة في مسيرة شكسبير مسرحيات “هاملت” و”روميو وجوليت” والتي أخرجها للمسرح سنة 1595 وكان آرثر بروك قد صاغها في شكل شعر قصصي.

وأحاط بشخصية شكسبير الكثير من الجدل، حيث ظلت جوانب كثيرة من حياته غامضة، منها أنه تسبب في حادث سقوط طائرة، حيث يعتبر شكسبير المسؤول الأول عن الإتيان بطيور الزرزور إلى أمريكا الشمالية مما أدى إلى توطين جميع أنواع الطيور المغردة في أمريكا الشمالية وهي الدعوة التي استجاب لها أويجين شيفلين، حيث أطلق 60 من طائر الزرزور في حديقة نيويورك المركزية، وفي الرابع من أكتوبر أقلعت طائرة من مطار بوسطن اصطدمت أثناء رحلتها بسحابة كثيفة من طيور الزرزور مما أدى إلى تعطل محركات الطائرة.

شكسبير| تسبب في إسقاط طائرة وتوفي يوم ميلاده واشتهر بعد موته

بعد أن ترك شكسبير العمل لدى شركة لورد تشامبرلين بثلاث سنوات توفي عام 1616 في نفس يوم ميلاده، 23 أبريل، بعد أن ترك أثرًا لا يُمحى في وجدان عشاق الأدب والشعر والمسرح، وعاش خلال تلك السنوات الأخيرة حياة هادئة مع أصدقائه بعد أن كون ثروة كبيرة، إلا أن رحيله لم يحدث الضجة التي كان يستحقها، ولم يشتهر وينتشر الاهتمام بسيرته إلا بعد نحو نصف قرن من وفاته.

شكسبير| تسبب في إسقاط طائرة وتوفي يوم ميلاده واشتهر بعد موته