تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

بعد اختلاق وكالات الانباء الصفراء القصص : عائلة العريس الذي تُوفت والدته يوم زفافه تروي القصة

"يافرحة ما تمت" بهذه المقولة نبدأ قصة  الشاب العشريني عامر الذي لم تكتمل فرحته يوم زفافه عندما تلقى خبر وفاة...
Review: 5 - "بعد اختلاق وكالات الانباء الصفراء القصص : عائلة العريس الذي تُوفت والدته يوم زفافه تروي القصة" by , written on 27-04-2016
"يافرحة ما تمت" بهذه المقولة نبدأ قصة  الشاب العشريني عامر الذي لم تكتمل فرحته يوم زفافه عندما تلقى خبر وفاة...
بعد اختلاق وكالات الانباء الصفراء القصص : عائلة العريس الذي تُوفت والدته يوم زفافه تروي القصة  "/> ">
نبض الوطن
بعد اختلاق وكالات الانباء الصفراء القصص : عائلة العريس الذي تُوفت والدته يوم زفافه تروي القصة

بعد اختلاق وكالات الانباء الصفراء القصص : عائلة العريس الذي تُوفت والدته يوم زفافه تروي القصة

نبض الوطن :

“يافرحة ما تمت” بهذه المقولة نبدأ قصة  الشاب العشريني عامر الذي لم تكتمل فرحته يوم زفافه عندما تلقى خبر والدته، فما ان سمع بان امه توفيت حتى وقع مغشيا عليه في الصالة و بين المعازيم و امام عروسه التي كانت تعتبر “حماتها” مثل والدتها، حيث كانت تناديها بـ”ماما”.

ابو عامر يروي لـ”دنيا الوطن” قصة وفاة الحاجة الاربعينية ام عامر يوم فرح ابنها البكر ويقول: “توجهنا من بيتنا الى بيت عائلة العروس آل التريا عند محطة الشيخ رضوان مقابل جامع الرضوان، واخذنا العروس من بيت ابيها ومشينا في موكب سيارات الزفة (الفدعوس)، حيث كانت ام عامر جالسة في سيارة العريس والعروسة وكانت الفرحة كبيرة”.

واضاف: “لم يتسع المكان لي في سيارة العرسان واستقليت سيارة ابن اخي، وفي الطريق توقفت سيارة الزفة فجأة ونزل عامر من السيارة وتوجه الى الباب الامامي وفتحه بقوة وليرى والدته التي اغمي عليها وكنت خلفهم فتوقفت ونزلت انا الاخر فقلت لعامر اذهب الى الصالة و انا سأخذ والدتك الى المستشفى”.

واستطرد ابو عامر قصة وفاة قائلا: “في الطريق قالت لي نفسي يضيق واخذت تدعي بقولها (يارب ما تحرمني من فرحة ابني عامر)، ثم توجهنا الى مستشفى الشفاء، واصطفت السيارة امام البوابة الرئيسية ولكن رجال الامن طلبوا اوراق السيارة”، واستهجن ابو عامر الموقف قائلا: بدلا من ان تساعدونا تأخذوا اوراق السيارة”.

“بعدها اصحب ابو عامر زوجته وفجأة وقعت الزوجة على الارض مغشيا عليها واخذت اصرخ واستنجد بالموجودين حتى يساعدونا، جاء احد الشبان بكرسي متحرك وتوجهنا الى قسم العلاج بالداخل ووضعناها على السرير اتصلت بالطبيب المعالج  الذي اعتذر بسبب انه في غير معاد دوامه، ولكن كانت هناك طبيبة قامت بالواجب و زيادة.

واشار الى ان الاطباء حاولوا ان ينقذوها بشتى الطرق ولكن دون جدوى حتى فارقت الحياة.

فيما يتعلق بالعريس عامر قال الاب: “لم نخبر عامر في البداية، حيث انه اتصل بي وقلت له: (سوف اقوم باللازم وسوف نأتي انا ووالدتك الى الصالة)، بعدها اخبره احد الموجودين بخبر وفاة امه”.

انتقلت “دنيا الوطن” بعدها الى العريس عامر ليخبرنا عن حالته بعد ان تلقى خبر وفاة والدته يوم زفافه فقال: “بعد ان تلقيت الخبر وكأن صاعقة نزلت علي فوقعت مغميا علي في الصالة”.

واضاف: “لم ار امامي اي شيء وصارت معي حالة من الهستيريا لم اكن ادر ما كنت افعله، بعدها ذهبت الى البيت مع اني حاولت الذهاب الى المستشفى كي ارى والدتي ولكني لم استطع من شدة الصدمة”، متبعا حديثه: “ذهبت امي وذهب اغلى ما عندي”.

وفي سؤالنا عن وضع زوجته العروس قال عامر: “اصابتها صاعقة وصدمة كبيرة حيث ان زوجتي كانت تعاملها مثل والدتها فقد كانت تناديها بـ(ماما) .

هكذا كانت حكاية الشاب العريس عامر الذي لم يستطع الفرحة في يوم زفافه.

عامر يبلغ من العمر 25 عاما وهو خريج كلية الدراسات المتوسطة بتخصص ادارة واتمتة مكاتب وهو حاليا موظف لدى المحكمة بوظيفة اداري.

امتعضت العائلة من تصرفات بعض الوكالات الصفراء التي حاولت استغلال الظرف واشاعة قصص لا صحة لها .

Send this to a friend