تحديثات
بحث سريع
بحث سريع في الأخبار :

تمرد إسرائيل على القانون الدولي يثير التساؤل حول مواقف الدول اتجاهها

رام الله - قالت وزارة الخارجية إن تمرد إسرائيل على القانون الدولي، واستخفافها بالمجتمع الدولي وتجاهلها لإداناته، تدفعنا لوضع علامات...
Review: 5 - "تمرد إسرائيل على القانون الدولي يثير التساؤل حول مواقف الدول اتجاهها" by , written on 21-03-2016
رام الله - قالت وزارة الخارجية إن تمرد إسرائيل على القانون الدولي، واستخفافها بالمجتمع الدولي وتجاهلها لإداناته، تدفعنا لوضع علامات...
تمرد إسرائيل على القانون الدولي يثير التساؤل حول مواقف الدول اتجاهها  "/> ">
نبض الوطن
تمرد إسرائيل على القانون الدولي يثير التساؤل حول مواقف الدول اتجاهها

تمرد إسرائيل على القانون الدولي يثير التساؤل حول مواقف الدول اتجاهها

نبض الوطن :

رام الله – قالت وزارة الخارجية إن تمرد إسرائيل على القانون الدولي، واستخفافها بالمجتمع الدولي وتجاهلها لإداناته، تدفعنا لوضع علامات استفهام عديدة حول مواقف تلك الدول التي تكتفي بإصدار بيانات مقتضبة لإدانة سرقة الأرض الفلسطينية، دون أن تتأثر علاقات تلك الدول بإسرائيل.

تمرد إسرائيل على القانون الدولي يثير التساؤل حول مواقف الدول اتجاهها  وأضافت الخارجية في بيان صدر عنها، مساء الأحد، إن تلك الدول تفصل بين لإداناتها لسرقة الأرض، وبين علاقاتها المتينة بدولة إسرائيل كقوة احتلال.

وتابعت: “هنا من حقنا أن نتساءل هل بات الاكتفاء بالإدانة، أو ابداء القلق والانزعاج من سرقة إسرائيل للأرض الفلسطينية، أسهل الطرق لهروب تلك الدول من واجباتها ومسؤولياتها القانونية والإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني، التي تقرها اتفاقيات جنيف وقرارات الشرعية الدولية؟ ولماذا لا تترجم الدول خوفها وقلقها على مصير حل الدولتين بإجراءات عملية حقيقية تحمي حل الدولتين؟ ولماذا لا تقدم هذه الدول عبر سفرائها في إسرائيل، احتجاجات رسمية شديدة اللهجة إلى دوائر صنع القرار في دولة الاحتلال؟ وكم عدد الدول التي تسجل احتجاجها على جرائم الاحتلال عبر استدعاء سفراء إسرائيل لديها؟”.

وأكدت الوزارة أن دولة فلسطين لم تعد تقبل هذا الشكل من ردود الفعل والإدانات الدولية، خاصة وأن إسرائيل أصبحت محصنة ضدها، ولا تعيرها أي اهتمام، وأن نوايا حكومة نتنياهو في تدمير ما تبقى من حل الدولتين وتقويض السلام بشكل نهائي، وعلى مرأى ومسمع المجتمع الدولي، باتت واضحة للجميع، ولا تحتاج إلى مزيد من التشخيص.

وأشارت إلى أن سياسة سرقة الأرض الفلسطينية تترجم بخطوات فعلية وإجراءات عملية تحت عناوين وتسميات مختلفة، وما يتم في الأغوار الفلسطينية من عمليات استيلاء ومصادرة واسعة للأراضي، يأتي في سياق تنفيذ الحكومة الإسرائيلية لصيغة مطورة من خطة “آلون” التي طرحت غداة احتلال إسرائيل للأرض الفلسطينية عام 1967.

Send this to a friend